الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

الحضارة السومرية

الحضارة السومرية كانت حضارة متطورة وعظيمة التي تقدمت كثيرا خصوصا في مجال الزراعة والبناء

(السومريون)لا نعرف الكثير عن اصول السومريين وقد افترض العلماء الكثير من الفرضيات في شأنهم غير ان الكثير من الباحثين العراقيين اليوم يعدونهم من الاقوام الذين هاجروا من شمال العراق إلى جنوبه، حلوا في الجنوب عند مصبي دجلة والفرات حوالي العام 3200 ق.م وهناك أسسوا مدناً هي ممالك مستقلة أشهرها: أور "Ur"، وأُوروك "Uruk"، وأُوممٌا "umma" وغيرها. وتفصل المستنقعات بين هذه المدن، وإنما تصل بينها الاقنية

وخلال القرون التي تلت الهجرة السومرية نمت الدولة وتطورن في الفنون والعمارة والعلوم.تتحدث النصوص السومرية عن المدن التي حكمت في الجنوب وان المصدر المهم لدراسة الحقبة السومرية هو قائمةن الملوك السومريين.وتتحدث القائمة عن الدويلات السومرية وكأنها متعاقبة زمنيا لكن الواقع التاريخي يشير إلى انها تعاقبت جزئيا أو كليا فعلى سبيل المثال نعرف ان حاكم اوروك كلكامش كان معاصر لحاكم كيش المدعو اككا(Agga).أول سلالة سومرية حاكمة كما يقول الاثبات السومري هي مدينة كيش التي يورد لها 23 ملكا نصفهم اسماءهم سامية(جزرية)

،وابرز حكامهم هو ايتانا، والذي نمتلك عنه أسطورة تتحدث عن صعوده على ظهر نسر إلى السماء.اعقبتها سلالة اوروك بدلالة الاثبات رغم أن اخر ملوك كيش المدعو اككا كان معاصر لخامس حكام اوروك كلكامش.وترتبط بالأخير عدد من الملاحم السومرية التي تمكن العلماء من التعرف على ستة منها، وفي العصر البابلي القديم تم صهر هذه الملاحم مع اضافات اكدية لتظهر ملحمة كلكامش الشهيرة. التركمنستانية Anau ولدت الحضارة السومرية من الرحم الحضارة الآنة لان هذه الحضارة كانت قائمة قبل3500 سنة قبل الميلاد حسب الكلام العلماء الاثار الذين اكتشفوا في الحفريات على بعض القطع الأثرية التي ترجع اساساً إلى العصر الحضارة آنو في وسط آسيا آي توركمانستان وفي الكتاب mennesket kommer باللغة النرويجية وفي الصفحة 204 * يقول مؤلف الكتاب ان العلماء الاثار برهنوا بعد الدراسة على القطع الاثرية المكتشفة .

.. ان التوركمانستانيين كانوا ينسجون الملابس اي كانوا ماهرين في نسج الاقمشة هم اول من كانوا يجيدون فن الحياكك وهذا الفن اكتشف من قبل النساء لأن النساء كانوا يعملون بشعر رؤوسهم انواع من ذيول كذيل الحصان او ذيول صغيرة كذيل القط وبعدها فكرت النساء بأمكان نسج صوف الذي يأخذ من المواشي وبالاضافة إلى الحياكة والنسيج كان اصحاب الحضارة آنو يربون الجمال والمواشي وكانوا يهتمون بالفروسية والفن القتال هم اول من صنعوا القوس والنشاب ومن الممكن ورثوا صناعة الاسلحة من اسلافهم كرماح والقوس والنشاب وحتى الرجال اخذوا ينسجون الفرش لفرش منازلهم وكانوا ايضا يصنعون الخيم والنساء كانوا ماهرات في الحياكة الالبسة

، وكانت موسيقى جزء مهم من الحضارة انو... الناي والقيثارة كانت تستخدم في الطقوس الدينية...اما العلاقة بين الحضارة آنو والحضارة السومرية هي علاقة وثيقة جدا من ناحية الأسماء والثقافة والاصول والفن ، يوجد مصادر تاريخية كثيرة تثبت ان السومريون هم من الاسيا الوسطى انهم وصلوا إلى بلاد النهرين 3100سنة قبل الميلاد المسيح بعد ان سلكوا الطريق من شمال إلى ان وصلوا إلى الجنوب انهم لم يجيدوا لغة اهل الرافدين من الجنس السامي

، هؤلاء جمعوا كل الثقافات اهل الرافدين ثم صنعوا نواة الحضارة السومرية والتي لا زالت تفتخر بها كل العالم بالرغم من وجود حضارات قبل سومر كحضارة آنو وحضارة حلف وحضارة حاصونة الا ان الحضارة سومر تعتبر اول شرارة النور لأنقاد الانسان من الظلمات إلى النور، لأن الحضارة السومرية هي اولى حضارة اكتشفت الكتابة ثم اهتمت بالطب والعلم الفضاء والهندسة وبناء المعابد .. الزقورات... وبناء المدن والسكن وبناء السدود او الستائر الترابية لمنع الفياضانات من تدمير المدن ولمنع غرق الاراضي الزراعية .



لم تكن الحضارة في يومٍ من الأيام نتاج عملٍ لشعب واحدٍ بعينه بل ساهمت بها كثيرٌ من الشعوب والأقوام لكننا نستطيع القول، أن بعد التراكم الثقافي لدى عدة شعوب أتى من يفجرها بشكلٍ مكمّل فاستطاع بذلك أن يكسب لقب صانعه

اصول اللغة السومرية وقواعدها اشبه ما تكون من دون لغات العالم إلى لغة الاقوام التورانية التي تسمى (اورال آلطاي) وهم المغول والترك والمجر والفنلنديين وقد تنبه بهذا لاول مرة العلامه ابن خلدون وذكر في كتابه (المقدمة) بان الفنلنديين هم من الاتراك.قواعد اللغة السومرية شبيهة بقواعد اللغة التركية بدليل انها من اللغات الالتصا قية فتلصق بالاسم ضمائر التملك وادوات الاضافة وحروف الجر والاداة الدالة على الفاعل عندما يكون الفعل متعديا مما يتسبب في ظهور تغييرات صوتية نتيجة لهذا الالتصاق بعكس اللغة العربية التي تاتي حروف الجر دائما قبل الكلمة ثم ان اللغتين متشابهة من ناحية التركيب فتكتب جملة طويلة ربما تكون سطراً او سطرين ولا تجد الفاعل الا في نهاية الجملة اضافة إلى هذا وجود أكثر من (200) كلمه وقال بعضهم (600) كلمه سومرية في اللغة التركية اوبالاحرى تشابه الكلمات في اللغتين السومريه والتركيه

يقول الكتاب تاريخ عالم التمريض في صفحة 19* السومريون يذكروننا بالمنغول لاسباب خاصة هو تشابه الجماجم السومرية طبق الاصل مع الجماجم المنغولية التوركمانية....اما الكتاب اين متى حدث يقول في صفحة 21 ان السومريون لم يفهموا لغة اهل الرافدين من تل العبيد لانهم جاءوا إلى بلاد الرافدين من الاسيا الوسطى الداخلية...كما نعلم جميعا الموطن الاصلي للتوركمان هي الاسيا الوسطى ويذكر التاريخ ان قار داغ او جبل الثلج او جبل آق داغ او بوز اتا داغ هو اسم لنفس الجبل.

. اسم لجبل واحد التي تقع في قرغزستان محاذية لصين هذا الجبل معروف في تاريخ الحروب بين تورك وصين في العصور الغابرة هذا الجبل الشامخ والقوي حمى النسل التوركي من الهجمات الصينية بعدالهزيمة التورك وانهيار قواتهم امام الصينيين ...ظهر اسم الذئب الأغبرالذي اصبح دليلا لبقايا القوات التوركية وسلك الذئب الطريق الذي يعبر هذا الجبل الضخم مغطى بالثلج طول فصول السنة الاربعة اصبح هذا الجبل الحد الفاصل بين تورك وصين.. من هذا الجبل ...بوز آتا داغ... اسلاف التورك والسومر ..ان اصل تسمية (سومر) متاتية من (سيوم) التركية بمعنى (الحب) و(يير) بمعنى (الارض) لتصبح (ارض الحب) لشدة تعلق السومريين بالارض وحبهم للحياة والابداع المستمر لتعرف مع تقادم الازمنة واختلاف الادوار وصعوبة التلفظ

وهناك تشابها كبيرا بين اللغة السومرية واللغة التركية وخاصة التركمانية سواء من ناحية القواعد اللغوية او وجود كلمات مشتركة مشتقة تنتمي إلى نفس المصدر، كما لاننسى هنا ايضا اتفاق العلماء والمؤرخين على ان اللغة السومرية لغة (التصاقية) لاعلاقة لها باللغات السامية او الارية وانتمائها جملة وتفصيلا إلى العائلة اللغوية التي تنتمي اليها اللغة التركية

وحتى إجتاحها الملك السامي سرجون الأول (Sargon)(2335) وهو في الاكدية Sharru-kinumق.م. –2279 ق.م.)ومعنى اسمه الملك الثابت أو الصادق وأسس عاصمة جديدة سماها آجادة Agad 

 بأقصى شمال بلاد سومر. وكانت أيامه أقوى وأغنى مدينة في العالم وقتها. واندمج الغزاة وأهل شمال يلاد سومر وانصهروا مكونين شعب آكديون. وأصبح يطلق عليها بلاد سومر وآكد. واستمر الحكم الآكدي حوالي قرن. وكان عهد الأكديين قد إستغرق قرنا. أثناء حكم حفيد سرجون الملكNaram-Sin  

 ومعنى اسمه محبوب الاله سين (3355 ق.م. –2218 ق.م.) نزح الجوتيين من جبال زاجروس واستولوا علي مدينة آكد وبقية سومر. لكن السومريين بعد عدة أجيال طردوهم. وحصلت سومر علي استقلالها علي يد ملك مدينة اوروك اوتوخيكالUtu    khegal ومعنى اسمه الاله اوتو جالب الخير (حكم من 2120 ق.م.- 2112 ق.م.). وأعقبه أحد قواده أور- ناممو Ur-Nammu ويقرأ حديثا Ur-Namme بالعهد الثالث بمدينة أور.

 وخلفه إبنه شولجيShulgi (2095 ق.م.-2047 ق.م.). وكان قائدا عسكريا ومصلحا إجتماعيا كأبيه وأديبا. ووضع قانونا قبل قانون حمورابي بثلاثة قرون. وفتح المدارس والجامعات.

وفي بداية الألفية الثالثة ق.م. جاء العلاميون من وسط سوريا غربي بلاد سومر وأكاد. وإستولوا على أهم مدنها, كإيزين وسيركا وأور واسروا حاكمها وسيطروا بشكل كامل مكونيين حضارة امتدت حتى جاء حمورابي ملك بابل وتغلب على العلاميين عام 1763 ق.م. وأصبح الحاكم الوحيد لبلاد سومر وأكاد بعدما ضمهمها لبابل لتظهر الحضارة البابلية. والحضارة السومرية خلفت آلاف الألواح المسمارية باللغة الأكادية. ومنذ أوائل الالف الخامس ق.م.، شهد ما بين النهرين السهل الرسوبي في العراق (دلتا الرافدين) الانتقال من القرى الزراعية إلى حياة المدن.

 ففي هذا السهل قامت المدن الأولى مثل أريدو وأور والوركاء(وركا). وفي هذه المدن كانت بدايات التخطيط للسيطرة على الفيضانات، وإنشاء السدود وحفر القنوات والجداول. وفي هذا السهل كانت فيه شبكة القنوات معجزة من معجزات الري. مما جعل السومريون هم بناة أقدم حضارة في التاريخ. وفي حدود سنة 3200 ق. م. ابتكر السومريون الكتابة ونشروها في عدة بلدان شرق أوسطية. وقامت في بلاد سومر أولى المدارس في التاريخ

..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق