الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

سر المواد في عهد الفراعنة

اعتاد المصرى القديم خلال العصور الفرعونية، تزويد المقابر بكل ما يحتاجه فى العالم الأخرى، فنرى على سبيل المثال لا الحصر فى مقبرة الملك "توت عنخ آمون" عام 1350 ق.م الأسرة الثامنة عشرـ الدولة الحديثة ـ ومع مراسم الطقوس الجنائزية للملك بعد تحنيطه وإيداع ممياؤه المقبرة الخاصة به فى منطقة وادى الملوك بالبر الغربى لمدينة "واست" الأقصر حاليًا، زودت مقبرته بالأثاث الخاص به والمستخدم منه أثناء حياته

 فنجد  أسرة منها الملكى الخاص بالقصر الملكى والخاص بالرحلات، ومنها الخاص بالطقوس الجنائزية لوضع التوابيت الملكية عليها ، وكذلك هناك الكراسى وكراسى العرش وعددها ستة وملابس وحلى وأدوات الصيد والقنص وأدوات الكتابة والأدوات الحربية من نبال وسهام وخناجر ودروع وعربات حربية وسر الاحتفاظ بهذه الأشياء هو الاحتياج لها من الملك لاستخدامها فى العالم الأخرى ، فكما كان ينام على سرير أثناء حياته ، فهو كملك لابد وأن ينام على سرير فى العالم الآخر ولا يعقل أن ينام على الأرض مثلاً.

وكما عثر على كرسى العرش المذهب وهو الأخير من عدد ستة، معنى هذا أن الملك أى ملك وكل ملك لابد من احتفاظه بعرشه معه فى القبر الملكى الخاص به، لماذا؟ لأنه طوال حياته كان ملكاً على عرش مصر وبرحيله إلى العالم الآخر لم تنتهى صفته كملك وهذا واضح من القابة التى تسجل بعد وفاته، مثل: ملك مصر الشمالية والجنوبية ابن الشمس ـ الإله الطبيب ـ الإله الأوزير (المتوفى) فهو لا يزال ملك، لذا كان لابد من حفظ عرشه داخل القبر لأن ملك مصر بدون عرش لا يكون ملكًا

وعلى ذلك كانت هذه الممتلكات الملكية التى كانت تحفظ داخل القبر أو الهرم تتكون من هذه المواد الخشب والنسيج الكتان والممياوات سواء بشرية أو حيوانية مأكولات سواء حيوانات– طيور– حبوب– فاكهة مجففة وهى كلها مواد عضوية وبقائها لمدة آلاف السنين يعتبر إعجاز ينبهر بها الزائرون.

فما السر فى احتفاظ هذه المواد العضوية المختلفة سواء الأنواع المختلفة من الأخشاب أو قماش الكتان أو الجلود الحيوانية أو الفواكه المجففة بأنواعها المختلفة من تمرـ تين ـ عنب– دوم...إلخ أو خبز أو لحوم مجففة سواء للخراف أو للماعزـ بط أوز أو دجاج أو لحم الغزال هذا إلى جانب الممياوات البشرية منها أو الحيوانية كذلك ريش الطيور وخاصة ريش النعام؟ 

نجد أنه من المعروف لدى الأثريين الآن أن وسيلة حفظ هذه المواد عن طريق وسيلتين: التحنيط والتجفيف

التحنيط للأجساد البشرية بعد الوفاة أو للحيوان بعد الوفاة أو القتل حيث أن الحيوانات التى تحنط بعد الوفاة مقتصرة فقط على ما عبد منها واتخذت آلهة، مثل: البقرة المقدسة "حاتحور" بعد وفاتها فى داخل المعبد وكذلك التمساح المقدس "سوبك" وابن أوى المقدس "أنوبيس" وأنثى الأسد المقدسة " سخمت " إلخ.

 وهذا لا ينطبق على باقى نفس النوع وماعدا هذه البقرة المقدسة، تعتبر بقية الأبقار حيوانات عادية تستخدم فى الزراعة وتذبح لتؤكل وماعدا هذا التمساح المقدس، تعتبر باقى التماسيح فى النيل حيوانات عادية تقتل إذا لزم الأمر وهكذا. فالعبادة لفرد واحد من هذه الأجناس وليس لكل نوع كما هو فى الهند بالنسبة للهندوس مثلاً

وهذا ينطبق ـ أيضًاـ على الطيور مثل: أبى منجل المقدس والملقب "بجحوتى" والصقر المقدس "حورس" إلخ، ماعدا هذا الواحد لا يعتبر كل أبى منجل أو كل الصقور مقدسة ولكن واحد فقط يحتفظ به داخل المعبد أما الباقى فتعتبر طيور عادية.

 فالتحنيط سواء للإنسان بعد الوفاة بعض الحيوانات والطيور هى الوسيلة الوحيدة لمحاولة الحفاظ عليها. أما الفواكه والحبوب والخبز ولحوم الحيوانات أو الطيور بغرض الأكل فكانت تجفف فى الشمس لعدة أيام أو أسابيع حتى التبس ثم توضع داخل المقابر فى صناديق خاصة بها.

ذا اعتمد المصرى القديم على وسيلتين الأولى التحنيط والثانية للتجفيف هذا ما ساقه الأثريون فى أبحاثهم. ولكن هل التحنيط والتجفيف عمليتان كافيتان لحفظ هذه المواد العضوية لكل هذه الآلاف من السنين؟ إنه فى الحقيقة لا يكفى التحنيط أو التجفيف لحفظ هذه المواد لآلاف السنين، فهناك سبب آخر أهم.

فنجد أن حفظ هذه المواد المواد المختلفة عند وضعها داخل المقبرة بعد عملية الدفن ويتم غلق المقبرة بإحكام فى باطن الأرض تتعرض لوجود الجراثيم والبكتيريا والميكروبات وهى موجودة فى الهواء الذى يملأ المقبرة من الداخل والتى صاحبت دخول وخروج من قام بإدخال هذه الأشياء داخل المقبرة، ومن خلال تنفسهم داخل المقبرة وعدم تعقيم هذه المقبرة، كما هو الحال الآن فى الحجر الصحى أو غرف العمليات ...إلخ.

فمع غلق المقبرة ومع وجود هذه الجراثيم والبكتيريا والميكروبات تكون كل المواد العضوية داخل المقبرة عرضة للتفاعل معها وبالتالى يتم تلف هذه المواد.

ومن المعلوم ـ أيضًا ـ أن الهواء المحبوس داخل المقبرة يحتوى على نسبة 21% من الأكسجين وهذا ـ أيضًا ـ عامل آخر يساعد على نشاط الجراثيم والبكتريا والميكروبات.

 ومع ذلك نجد أن المواد العضوية لآلاف السنين فى حالة جيدة فما السر؟

السر فى ذلك أنه مع لحظة غلق المقبرة تبدأ الجراثيم والبكتريا والميكروبات فى النشاط العادى المعروف الذى يسبب التلف لكن مع عدم تجديد الهواء داخل المقبرة يستهلك الأكسجين خلال أيام وساعد هذا صندوق على شكل أوزيريس كان يوضع داخل المقبرة وبداخله طين من الحقول وينثر عليه حبوب التى تروى بالماء.

 ويوضع هذا الصندوق داخل المقبرة المظلمة التى بمثابة ليل طويل ونحن نعلم أن النبات لكى ينمو يمتص الأكسجين أثناء الليل، فبدأ النبات فى النمو بسرعة خلال أيام وما يلبث أن يموت ويحترق كما يجده الأثريون بالمقابر والسبب نفاد هذا الأكسجين المحفوظ داخل المقبرة ، بحيث يبقى سوى ثانى أكسيد الكربون وباقى مكونات الهواء الأخرى المعروفة.

فعدم تجدد الهواء داخل المقبرة وإنعدام الأكسجين لآلاف السنين يعمل على موت هذه الجراثيم والبكتريا التى تعتمد على الأكسجين، أما الأنواع منها اللاهوائية والتى لا تعتمد على الأكسجين فيتوقف نشاطها بمرور الزمن سواء ست أو خمس سنوات أو عشرة سنوات لعدم تجديد الهواء بالمقبرة لآلاف السنين.

 فنحن نجد أن مع عدم معرفة المصرى القديم أية معلومات عن الميكروبات أو البكتريا أو الجراثيم حيث لم يعرفوا الميكروسكوب الحديث، إلا أن عادات الدفن والطقوس الدينية التى تصاحبها قد ساهمت كثيراً فى حفظ  المواد العضوية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق