الأربعاء، 19 أكتوبر 2011

اول رحلة استكشافية فرعونية في اتجاه افريقيا

شهدت مصر نهضة كبيرة مع اعتلاء ملوك الأسرة السادسة والعشرين خلال العصر المتأخر من تاريخ مصر الفرعونى حوالى (664- 525 ق.م)، حاول فيها ملوك مصر استعادة الأمجاد المصرية التى شهدتها مصر إبان عصر الدولة الحديثة وحكم الملوك العظماء أمثال (رمسيس) الثانى و(رمسيس) الثالث وغيرهم.

وحوالى 600 ق.م أراد الملك (نيكاو) الثانى ملك مصر من عاصمته "ساو" أو "سايس"، وهى الآن صا الحجر شرق الدلتا أن يبنى أمجاد مصر مرة أخرى، وذلك بعد الانتهاء من تأمين حدود مصر الشمالية الشرقية والجنوبية، فنجده يعمل على إحراز سيادة بحرية فى البحر الأحمر والأبيض المتوسط لفتح أسواق تجارية وتأمين السواحل المصرية. وكان إلى جانب العمل لإحراز هذه الأهداف كانت هناك رغبة فى محاولة استكشاف العالم حوله ومعرفة نهاية هذه الأرض "أرض مصر"، وهو ما جعله يقوم بإعداد حملة استكشافية بحرية لسواحل مصر الجنوبية لمعرفة نهاية هذا الساحل.

وقد استعانت هذه البعثة بسفن كبيرة ذات ثلاث طبقات من المجاديف وتزويدها بما تحتاجه من رجال ذوى خبرة فى الملاحة البحرية وتمويلها بالمؤن للسفر الطويل من الفنيقيين. وبعد التجهيز لهذه البعثة العلمية تم تحديد نقطة الإبحار، وهى بداية الرحلة من خليج السويس خلال البحر الأحمر مبحرة جنوبًا مع الالتزام بمحاذاة الساحل المصرى الذى كان ـ دائمًا ـ على يمين سفن البعثة.

 وكانت سفن البعثة من حين إلى آخر ترسو على الشاطئ للإستكشاف، وتسجيل الملاحظات والراحة والتموين والتذود بالماء والطعام، وإعادة تنشيط الملاحين والجنود والترفيه. وكان خط السير محاذيًا للبر. وتمكنوا من إنهاء رحلتهم فى خلال ثلاث سنوات طويلة، ولكنهم فوجئوا بأن آخر هذا الساحل هو مصر –أيضًا- حيث رسوا فى منطقة (راقودة)  مكانها الآن الإسكندرية ومنها عادوا إلى (ساو) العاصمة فى شمال الدلتا.

وكان من أغرب ما شاهدوه خلال رحلتهم وسجلوه، وكادوا لا يصدقونه ما حدث هو أنه قبل منتصف الرحلة لاحظوا أن الشمس التى كانت تشرق دومًا عن شمالهم، أصبحت تشرق عن يمينهم، مما أصابهم بالرعب الشديد والتعجب والاستغراب لهذه الظاهرة، حيث إنهم لم يكتشفوا دورانهم حول الجزء الجنوبى من القارة الإفريقية وإبحارهم شمالاً محاذاة الشاطئ حتى وصلوا إلى مضيق جبل  ثم عبروه شرقًا حتى وصلوا إلى مصر.

وكانت هذه الملحوظة هى التى أكدت دورانهم كاملاً حول قارة إفريقيًا، مسجلين أول اكتشاف لها على يد الأسطول المصرى.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق