الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

§ الملكة حتشبسوت (1490- 1469ق.م):

الملكة حتشبسوت كانت إبنة للملك تحتمس الأول من زوجته الملكة أحمس. تزوجت من أخيها " تحتمس الثانى" من زوجة الملك " تحتمس الأول" الثانوية ولكن لم يزد ملكه عن خمس سنوات وكان له طفل صغير من زوجة ثانوية أخرى وكان قد اتفق مع كهنة آمون على أن يعتلى هذا الابن العرش بعد وفاته وقرر تنصيبه قبل وفاته وريثًا للعرش، مما دعى الملكة حتشبسوت القبول بالزواج من هذا الطفل حتى تكسبه الشرعية للجلوس على العرش.

استطاعت الملكة أن تتولى شئون البلاد وتكون صاحبة الرأى الأول فى مصر وأعلنت أنها صاحبة الحق المقدس فى عرش مصر واعتمدت على كهنة آمون لتدعيم نفوذها والاستقلال بالحكم وأصدروا لها نبوءة بأنها ابنة الإله " آمون رع" أنجبها من أمها " أحمس" حين تجسد شكل أبيها تحتمس الأول.

حكمت الملكة حتشبسوت مصر حوالى 21 عامًا، واتصف عصرها بالسلام والإنجازات المعمارية العظيمة المتمثلة فى معبدها بالدير البحرى بالبر الغربى للأقصر والجزء المضاف لمعبد " آمون رع" بالأقصر وسجلت الولاة الآلهة لها من أمها على جدران معبد الدير البحرى مع سرد لرحلة الأسطول المصرى لبلاد "بونت" وقطع ونقل مسلتين من أسوان للأقصر على ظهر مراكب كبيرة.

وكان لها مقبرتان الأولى استخدمها زوجها تحتمس الثانى بعد وفاته فى وادى الملوك والأخرى خلف معبد الدير البحرى. انتهت حياة الملكة حتشبسوت فجأه بعد بلوغ " تحتمس الثالث" التاسعة والعشرين وقام بتحطيم تماثيلها وآثارها وكل آثار موظيفها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق